رئيس مجلس الوزراء يرعي المؤتمر الدولي العلمي الثالث للمسؤولية المجتمعية

(2018/04/29) (0)

تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية  ينظم مركز الفيصل للمسؤولية المجتمعية أحد مراكز مؤسسة الفيصل بلا حدود للاعمال الخيرية "الف" المؤتمر الدولي العلمي الثالث للمسؤولية المجتمعية تحت عنوان "التعليم مسؤولية مجتمعية في ظل المتغيرات والأزمات" وذلك خلال الفترة من 6-8 مايو  2018 بمركز قطر الوطني للمؤتمرات .

أعلن ذلك السيد عبد اللطيف اليافعي المدير العام لمؤسسة الفيصل بلا حدود للاعمال الخيرية خلال مؤتمر صحفي عقد في فندق ماريوت ماركيز بحضور السيد علي طلال مرعي المدير التنفيذي لمؤسسة الفيصل بلا حدود  رئيس المؤتمر .

وقال السيد عبد اللطيف اليافعي  في كلمته خلال المؤتمر الصحفي ان المؤتمر الدولي العلمي الثالث للمسؤولية المجتمعية بعنوان "التعليم مسؤولية مجتمعية في ظل المتغيرات والأزمات" يأتي إيماناً  من مؤسسة الفيصل بلا حدود ، بالدور الهام الذي يلعبه القطاع الخاص في تحقيق التنمية والتقدم في الجانب التعليمي بدولة قطر ، كما أننا نهدف من خلال هذا المؤتمر الدولي تقديم مساهمات متنوعة عبر عدة محاور تعليمية ستكون هي اساس  مؤتمرنا ، وذلك على مدار ثلاثة أيام متواصلة ، للخروج بتوصيات تساهم بالارتقاء في بمستوي التعليم في وطننا الحبيب قطر .

وأضاف ان المؤسسة تهدف من إقامة هذا المؤتمر الدولي العلمي للمسؤولية المجتمعية وللعام الثالث علي التوالي ، إلى تأصيل العمل المجتمعي بإطار علمي وأبحاث ودراسات علمية للوصول بالعمل المجتمعي إلى أفضل النتائج و بطرق علمية مدروسة.

وقال أن مركز الفيصل للمسؤولية المجتمعية رائد العمل المجتمعي في دولة قطر يقدم من خلال برامجه الجانب العملي التطبيقي لمفهوم العمل المجتمعي ، ومن خلال هذا المؤتمر يتم تغطية الجانب العلمي البحثي وإبراز أهميته في تطوير العمل المجتمعي وجعله أكثر فاعلية لتحقيق التنمية المستدامة.

وأوضح إن أحد الجوانب المهمة لمفهوم لمسؤولية المجتمعية في قطاع التعليم ، هو تنمية المواهب ، سواء للطلاب ، أوالباحثين ، او المهتمين بالقطاع التعليمي ، حتى يكونوا مواطنين منتجين ومسؤولين ومورداً كبيراً لمساعدة المجتمعات، بالاضافة الى  تشجيع المشاركة الواسعة في المجتمع المدني وتنمية المهارات والاتجاهات لتحقيق ذلك، وهو أمر من الأهمية بمكان في ظل ما يشهده العالم الان  من تغيرات اجتماعية، وسياسية واقتصادية ، وهو ما عملت عليه بالفعل ، مؤسسة الفيصل بلا حدود ، من أجل تحقيق الهدف الاسمي ، وإحداث التطور والتغيير ، فالمؤسسات المجتمعية والتعليمية،  تضطلع بدور مشترك من خلال الاعتماد على النخبة والعقول النيرة من أساتذة وعلماء وباحثين وطلبة العلم لرفع التحديات والاستجابة لمتطلبات التغيرات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية

لذا فان هذا المؤتمر يسعي بالأساس إلى تنمية ونشر ثقافة المسؤولية المجتمعية في مجال التعليم في البلدان العربية من خلال المشاركات البحثية المختلفة والاستفادة من التجارب العملية والممارسات والنماذج المبتكرة للمسؤولية المجتمعية المعنية بدعم التعليم في ظل التحولات والأزمات التي تشهدها المنطقة العربية. كما يسعى المؤتمر إلى تقييم واقع المسؤولية المجتمعية في دعمها لمؤسسات التعليم العربية وتعميق دور مؤسسات التعليم في خدمة المسؤولية المجتمعية ورفع الوعي بأهمية دور مؤسسات التعليم في تطوير وترسيخ المفاهيم المتصلة بالمسؤولية المجتمعية لدى الأفراد والمجموعات.

لقد حرصت مؤسسة الفيصل بلا حدود ، ومن خلال هذا الإطار على تأصيل هذه التجربة بالتعاون مع عدد من الجهات بالدولة، لتفعيل المسؤولية المجتمعية خصوصاً فيما يتعلق بمجال التعليم وهو عنوان مؤتمرنا  لهذا العام تحقيقا لرؤية قطر الوطنية 2030 الداعية لترسيخ مبدأ الشراكة المجتمعية.

 وقد تم إعداد برنامج المؤتمر لكي يغطي مختلف جوانب عنوان المؤتمر "التعليم مسؤولية مجتمعية في ظل المتغيرات والأزمات" من خلال عدد من الجلسات البحثية والعلمية. ويغطي المؤتمر خمسة محاور مختلفة  .

كما سيكون هناك معرض مصاحب للمؤتمر يشارك به أكثر من 40 جهة يقدمون من خلال المعرض تجاربهم و خبراتهم العملية في مجال عنوان المؤتمر وبالتأكيد سيساهم فى رفع كفاءة مخرجات المؤتمر.

هذا بالإضافة إلى عدد من الجلسات النقاشية والورش  والتي تهدف للخروج بتوصيات وآليات قابلة للتطبيق في العمل المجتمعي.

من جهته قال السيد علي طلال مرعي رئيس المؤتمر والمدير التنفيذي للمؤسسة ان قطر تسعى منذ إطلاق رؤيتها الوطنية 2030 بأن تكون دولة قادرة على تحقيق التنمية المستدامة .. هذه الرؤية أصبحت جزء أصيل من رؤية مؤسسة الفيصل بلا حدود للأعمال الخيرية والتي سعت من خلال مشاريعها المتنوعة والمتميزة الى تحقيق الرؤية الوطنية للدولة

 وأضاف ان مركز الفيصل للمسؤولية المجتمعية حمل على عاتقيه الرقي بالتنمية المستدامة من خلال مجموعة من البرامج الرائدة في مجال المسؤولية المجتمعية ويأتي فى مقدمتها هذا المؤتمر العلمي الدولي والذى حرصنا على استمراريته   لنؤكد  مدى  التزامنا بخدمة وتنمية المجتمع والمساهمة فى وضع إطار منظم  يتوافق  مع اهداف مركز الفيصل للمسؤولية المجتمعية  ورؤية قطر الوطنية ،وايماناً منا بضرورة تعزيز قيم التكامل  الاجتماعي وزيادة  أواصر التواصل  بين المسؤولين وافراد  المجتمع.

وقال " لقد جاء اختيارنا لعنوان المؤتمر هذا العام وهو "التعليم مسؤولية مجتمعية في ظل المتغيرات والازمات" استكمالاً لما تقوم به مؤسسة الفيصل بلا حدود طوال الاعوام السابقة وإيماناً  بالدور الهام الذي يقوم به التعليم في تحقيق التنمية والتقدم والرقي للشعوب.

وأشار الى أنه في العديد من بلدان العالم، وبعد أن كان التّعليم العالي يتأسّس على وظيفتين رئيسيّتين هما وظيفتا التّعليم من ناحية والبحث العلمي من ناحية ثانية، لاحت في الافق وظيفة ثالثة هي وظيفة المسؤوليّة الاجتماعيّة أوالمسؤوليّة المدنيّة أو خدمة المجتمع.

وأوضح ان بناء أي دولة وتقدمها رهين بمدى ازدهار شعبها ومستوى التنمية بها، هذا المؤشر مرتبط بثلاث عناصر من بينها التعليم، فكلما كان التعليم جيد كان الشعب واعياُ وقادرا على تحمل الأزمات والمتغيرات التي تواجهه وهذا يعكس ما صنعته الدولة في مواجهة الحصار.

وأضاف ان المركز يهدف من خلال هذا المؤتمر الدولي العلمي تغطية كافة جوانب التعليم من خلال محاور رئيسية  قام باعداها نخبة من رجال العلم بدولة قطر ، وتم تقسيم كل محور الى محاور فرعية لتشمل كافة جوانب المسؤولية المجتمعية للتعليم

فالمحور الأول يهتم بالمسؤولية المجتمعية للمؤسسات التعليمية : ويوضح العلاقة بين المفاهيم والأسس والتأصيل التربوي

 

والمحور الثاني يتعلق بالمسؤولية المجتمعية للأفراد والمؤسسات والشركات الخاصة والعامة في دعم التعليم وإثراء العملية التعليمية في ظل التحولات والأزمات

والمحور الثالث يختص بمعرفة تقييم البرامج والآليات لتعزيز ودعم المسؤولية المجتمعية للمؤسسات التعليمية

والمحور الرابع يختص بالتشريعات والمبادرات القانونية في دعم وتفعيل المسؤولية المجتمعية للتعليم

اما المحور الخامس فقد اردنا من خلاله ان نبرز ونوضح نماذج وممارسات عملية وتطبيقات ناجحة في مجال المسؤولية المجتمعية نحو التعليم من خلال امثلة مطبقة في جميع دول العالم

وبناءاً على هذه المحاور  حرص مركز الفيصل للمسؤولية المجتمعية على دعوة نخبة من الباحثين فى دول العالم المختلفة للمشاركة فى هذا المؤتمر الدولى العلمي الثالث بهدف تبادل الآراء والخبرات ومن أجل الخروج بتوصيات تكون البداية الحقيقية لوضع المعايير والبرامج والآليات لتعزيز ودعم المسؤولية المجتمعية للمؤسسات التعليمية العامة والخاصة في دولتنا الحبيبة قطر .

مما جذب لنا الكثير من الباحثين المهتمين بالمسؤولية المجتمعية للتعليم ، فقد استلمت اللجنة المنظمة للمؤتمر حتى الآن ما يقارب من 170 بحثا من باحثين من أكثر من 13 دولة عربية وأجنبية  والتي تم ضمن أعلي المعايير في تقييم البحوث العلمية من قبل اللجنة العلمية للمؤتمؤ والتي خلصت الى اعتماد ما يزيد عن 49 ملخصا بحثيا واستلام ما يزيد عن 29 بحثا كاملا معتمدا لتقديمه في هذا المؤتمر

وقال ان المؤتمر سيصاحبه  معرض يقام على مدار 3 ايام والذي يشارك فيه الرعاة والمؤسسات العامة والخاصة لعرض انجازاتهم ومشاريعهم في مجال التعليم وغيرها من المجالات التي تخدم المجتمع

وقال ان الهدف من هذا المعرض هو ابراز دور المشاركين فيه في دعمهم للتعليم والمسؤولية المجتمعية وبناء شراكات فعالة مع الجهات المحتلفة ذات الصلة.    

وكان  المؤتمر الدولي العلمي الأول للمسؤولية المجتمعية ،  قد أقيم خلال الفترة من 26 إلى 28 مارس 2016 ،  تحت رعاية سعادة الشيخة هند بنت حمد آل ثاني ، نائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع والرئيس التنفيذي للمؤسسة ؛ تحت شعار: " الواقع ... واستشراف المستقبل " ، وأقيم على هامش المؤتمر معرضاً مصاحباً شاركت فيه سبع وعشرين جهة ومؤسسة من داخل قطر وخارجها .

وتم خلال المؤتمر عقد إحدى عشر  جلسة علمية قدمت فيها ثلاث وأربعين بحثاً علمياً من أصل خمس وثمانين بحثاً قدمت للمؤتمر وتم اختيارها وتقييمها من قبل اللجنة العلمية للمؤتمر وفق معايير البحث العلمي ؛ بمشاركة العديد من الخبراء والعلماء والباحثين والقادة التنفيذيين الدوليين الذين يمثلون أربع عشرة دولة من كل: قطر، السعودية، الكويت، عُمان، الأردن، الجزائر، مصر، المغرب، العراق، السودان، تونس، سوريا، أمريكا، النمسا.

 وقد حضر المؤتمر سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة و سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس مجلس أمناء مؤسسة الفيصل بلا حدود للأعمال الخيرية وعدد من أصحاب السعادة الشيوخ والسفراء والإعلاميين والقيادات بالمؤسسات الحكومية والخاصة من داخل قطر وخارجها

وتوصل المؤتمر عن عدة توصيات أهمها دعم ميثاق الفيصل للمسؤولية المجتمعية وانعقاد المؤتمر الدولي العلمي الثاني للمسؤولية المجتمعية في أبريل 2017

وقد أقيم المؤتمر الدولي العلمي الثاني للمسؤولية المجتمعية خلال الفترة من 16-18 أبريل 2017 ،  تحت الرعاية الكريمة لمعالي الشيخ  عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية وبحضور سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي وزير التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، تحت شعار "الأمن مسؤولية مجتمعية"

 وهدف المؤتمر إلى رفع الوعي المجتمعي بأهمية الحس الأمني لكونه وظيفة تضامنية تشاركية بين الدولة والمؤسسات والأفراد. وشارك في المؤتمر أكثر من 45 باحثاً من 18 دولة عربية وأوروبية لمناقشة كل ما يتعلق بمفهوم الأمن المجتمعي. كما أقيم على هامش المؤتمر معرضٌ مصاحب بمشاركة 45 جهة من مؤسسات الدولة وغيرها، وعلى رأسها وزارة الداخلية التي نشيد بدورها الفاعل والإيجابي في تعزيز الأمن المجتمعي والمسؤولية المجتمعية من خلال رعايتها لهذا المؤتمر ونشيد بالمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي لدورها الفاعل في المسؤولية المجتمعية كما لا يفوتنا الاشادة بدور مؤسسات المجتمع المدني والمبادرات الخاصة، وقد تناول المؤتمر ثلاثة محاور أساسية من خلال إثني عشر جلسة موزعه على أيام المؤتمر الثلاث.

وقد خلص المؤتمر إلى عدة توصيات أهمها ضرورة تعزيز قيم المواطنة المرتبطة بولاء الأفراد والمؤسسات لمجتمعاتهم بمعناها الشامل والبعيد عن الأطر الضيقة لمفهوم الوطن وتعزيز الجسور التي تربط بين الشعب والمؤسسات الأمنية بما يكفل تحقيق الأمن بمفهومه الشامل ونشر ثقافة الأمن المجتمعي بين الشباب وتوجيه طاقاتهم نحو العمل المنتج وإشراكهم في صناعة قراراتهم المستقبلية وتفعيل دور المؤسسات التعليمية بما ينسجم مع مبادئ وقيم المسؤولية المجتمعية لتزويد المجتمع بكوادر فاعلة تسهم في تحقيق الأمن المجتمعي. وقد نتج عن هذه التوصيات اختيار موضوع التعليم كمسؤولية مجتمعية كموضوع المؤتمر الثالث للمسؤولية المجتمعية.

 

 

 

الأحداث القادمة

تابعونا على

حسابات وسائل التواصل الاجتماعي