إعلان الفائزين بجوائز الشيخ فيصل بن قاسم للبحث التربوي

(2018/04/30) (0)

 

 

 

أقيم  يوم  الاثنين الموافق 30 أبريل حفل توزيع جائزة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني للبحث التربوي بالتعاون كلية التربية جامعة قطر بحضور كل من سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني مؤسس ورئيس مؤسسة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني والدكتور حسن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر والدكتور سلطان العدوان الامين العام لاتحاد الجامعات العربية والدكتور أحمد العمادي عميد كلية التربية

كما حضر حفل توزيع الجوائز لسيدة فوزية الخاطر وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية  والمهندس عبد اللطيف اليافعي المدير العام لمؤسسة الفيصل والسيد علي مرعي المدير التنفيذي للمؤسسة وعدد كبير من الأكاديميين والتربويين.

وفي بداية كلمته أشاد سعادة الدكتور حسن الدرهم رئيس جامعة قطر بالجهود المميزة لمؤسس الجائزة سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني ، الذي سخر إمكانياته الشخصية والفكرية والمالية لخدمة وطنه على مختلف الصعد وهو القائل بأنه (من الضروري الاهتمام بالإنسان، لأنه هو من  يسهم في إعمار الكون).

وأضاف ان جائزة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني للبحث التربوي تأتي بالشراكة مع جامعة قطر بهدف تعزيز البحوث ودعم إنتاج المعرفة، وتحسين الممارسات التربوية، وتطوير السياسات التعليمية لما فيه خير هذا البلد وكل من يرغب بالاستفادة من (علم ينتفع به) ولتكريس مشروع صناعة التغيير فهذا هو رهاننا.

وقال سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني مؤسس ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الفيصل بلاحدود للأعمال الخيرية في كلمته إن هذا الحفل لتكريم كوكبة من الباحثين والاكاديمين الفائزين بجائزة الشيخ فيصل للبحث التربوي للعام 2018 ، تلك الجائزة التي أطلقتها مؤسسة الفيصل بلا حدود للأعمال الخيرية  إيمانا منها بالدور الفعال الذي يقوم به الباحثون للرقي بمستوى البحث العلمي ورفع أسم دولهم عالميا، وحرصاً أيضا من المؤسسة على المساهمة في تعزيز مفاهيم البحث العلمي والمشاركة الفعالة في تحقيق  رؤية قطر 2030.

ووجه سعادته الشكر والتقدير لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدي ، والى سعادة الدكتور حسن الدرهم رئيس جامعة قطر على رعايته لهذا الحفل .

وأضاف أن مؤسسة الشيخ فيصل بلا حدود  تهدف من خلال مراكزها المختلفة إلى إعداد برامج وأنشطة متعددة لخدمة المجتمع القطري، لذلك وفي اطار مسؤولياتها المجتمعية حرصت مؤسسة الفيصل بلا حدود على اطلاق هذه الجائزة للتأكيد على الدور الهام الذي يلعبه القطاع الخاص في دعم العملية التعليمية، وأهمية البحث العلمي في خلق جيل قادر على التفكير في حلول مبتكرة للتحديات التي تواجههنا .

وقال ان هذا العام حققت جائزة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني للبحث التربوي تقدما ملحوظاً من حيث عدد الباحثين المشتركين من جميع الدول العربية والتي وصلت عدد البحوث فيها أكثر من 130 بحثا مشاركا في جميع فئات الجائزة مما يدل على توسع الجائزة في عالمنا العربي وهذا ما تسعى اليه مؤسسة الفيصل بلا حدود في تنشيط البحث والانتاج التربوي بين فئات المجتمع المختلفة كما تعزز التوجه نحو الاعتماد على نتائج البحوث التربوية في تطوير الممارسات التربوية وصناعة القرارت التعليمية وتطويرها.

وأعرب سعادته في أن تكون الجائزة قد ساهمت في تنمية روح البحث العلمي ومهارته لدى المشاركين وفق منهج علمي رصين وشجعت الطاقات المبدعة لديهم وبلورتها وطورتها وأتاحت الفرصة لهم للتعبير عن ذواتهم وإبداعاتهم وإبتكاراتهم وتطبيقها في العديد من المجالات ، وذلك من خلال تقديمهم للبحوث العلمية والخطط البحثية الرائدة.

 

 

 

وفي الختام قام سعادة الشيخ فيصل بن قاسم وسعادة الاستاذ  الدكتور سلطان العدوان  الامين العام لاتحاد الجامعات العربية والسيدة فوزية الخاطر  والاستاذ عبد اللطيف اليافعي والاستاذ عبى مرعي بتكريم الفائزين بجائزة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني للبحث التربوي

أولا : فئة الأكاديميين

المركز الثالث  الدكتور فتحي محمود صالح أحميدة " قطر "

المركز الثاني : الدكتورة تماضر جاسم آل ثاني " قطر "

المركز الاول : الدكتور يمن محمد حسيب شعبان " لبنان"

ثالثا:  فئة طلاب الدراسات العليا

المركز الثالث

فاطمة سعيد عبدالله الجهورية " سلطنة عمان "

المركز الثاني :

استاذة صفية عبدالله أحمد الشحية " سلطنة عمان "

المركز الاول :

استاذ علاء الدين خالد موسي القطناني " قطر"

ثانيا: فئة المعلمين والقادة:

المركز الثالث.. تم حجب الجائزة 

المركز الثاني : دكتورة حفيظة بنت سليمان بنت أحمد البراشدية " سلطنة عمان "

المركز الاول : حنان محمد سليمان الشقصية " سلطنة عمان "

 

 

 

الأحداث القادمة

تابعونا على

حسابات وسائل التواصل الاجتماعي