إختتام برنامج "صيفنا أحلي " للفيصل للمسؤولية المجتمعية

(2018/08/01) (0)

 

أقام مركز الفيصل للمسؤولية المجتمعية التابع لمؤسسة الفيصل بلا حدود خلال الفترة من  28 يوليو الى 1 أغسطس 2018 ، برنامج متكامل تضمن العديد من الأشطة الترفيهية والتعليمية والتثقيفية لصقل مهارات وإبداعات الأطفال ، تحت شعار "صيفنا أحلى " بالتعاون مع فريق رواد الأبداع ومشاركة 220 طفلا من الفئة العمر 9 إلى 12 سنة .

هدف البرنامج الى تحويل الأفكار لمهارات ، وإعداد قادة ومبدعي المستقبل ، وتنمية الموارد البشرية تنمية شاملة ، واكتشاف الموهوبين والعباقرة و طرح البرامج والدورات التدريبية المتميزة .

تضمن البرنامج العديد من الورش التدريبية منها ورشة "لألئ من بحار اللغة " وورشة " العب و استمتع بلغتك العربية " التى قدمها المدرب حسن مصطفى محمد شتا ، وهدفتا الى إزالة الحواجز النفسية بين الأبناء ولغة قرآنهم و إماطة اللثام عن وجه اللغة الحسن، ورونقها الأخَّاذ ، وإذكاء جذوة الذكاء اللغوي المكنون لدى الأبناء ، وإمتاع العقل والنفس والجسم بالألعاب اللغوية الذهنية والحركية وغرس قيمة الانتماء للغة والوطن في النفوس. وتمحورت الورشتين حول الكلمة المختلفة حيث شمل هذا المحور مهارات لغوية عدة منها (الترادف – التضاد – المشترك اللفظي – التناظر اللغوي – قواعد نحوية وصرفية)، بالاضافة الى محاضرترتين الاولى ،  تخاطب الذكاء البصري تحت عنوان (الفرق بين الصورتين)، والثانية تخاطب الذكاءين: اللغوي والحركي بعنوان (صوِّب نحو الهدف)

والمحاضرة الثانية كانت تحت عنوان مربع الأذكياء: ويقيس أحد قوانين الإبداع وهو مبدأ (الوفرة) اللغوية، وذلك بتكوين أكثر عدد من الكلمات والجمل ذات الضوابط المحددة؛ مما جعل الأبناء في يقظة عقلية تامة، وتنافسية 

كما أقيمت محاضرة بعنوان (ألغاز لغوية مشوِّقة)، التي أثارت روح التنافس، وعمق التفكير بين المجموعات، وأيضا صراع النقاط التى أثارت فضول الأبناء وحماستهم، ورغبوا في التلاعب بالكلمات غير المنقوطة، أو تلك التي تحتوي على نقطة واحدة، أو نقطتين أو أكثر، بقواعد وضوابط يحددها المدرب

السلامة المرورية

كما قدم المدرب مهند عبد ربه ورشة بعناون " السلامة المرورية " وورشة "الحماية من مخاطر الحريق"  وهدفتا إلى التعرف على سلامة المركبة والسائقين وتعلم آداب المرور ، وأهمية حزام الأمان ومكان جلوس الأطفال في المركبات، بالاضافة الى التعرف على أهم الإشارات المرورية ورقم الطوارئ، أنواع الحرائق وكيفية التعامل مع كل نوع و أنواع طفايات الحريق و كيفية استخدام الطفايات.

فيما قدم المدرب محمد عرفة أبو جبل ورشة بعنوان " القراءة السريعة المثمرة " وورشة " الأخطاء الإملائية الشاسعة لدى الطلاب " حيث هدفت الورش إلى كيفية الاستمتاع بالقراءة، تحسين القدرة على التركيز، توفير الوقت والجهد أثناء القراءة، كيفية مضاعفة سرعة القراءة و تصحيح الأخطاء الإملائية الشائعة لدى الطلاب

وقد تخلل الورش مسابقتان الأولى اختبار لتحديد معدل سرعة القراءة الحالي عند المتدربين بعنوان (احسب معدل سرعتك)، والثانية بعنوان (اجمع الجمل المبعثرة)، مما زاد الحماس بين المتدربين

وقدمت المدربة سوزان محمد عصام أبوسلو ورشة " إبداعاتي مع نفاياتي الورقية " حيث هدفة الورش التدريبية إلى تعريف النفايات الورقية و حجم تلك النفايات بالنسبة لباقي النفايات و المواد اللازمة لصناعة الورق، كم نحتاج من الماء والأشجار لصناعة طن واحد من الورق؟ بالاضافة الى عرض نماذج عملية شملت تدوير ورق الجرائد والمجلات القديمة ، حيث صنع المتدربين العديد من النماذج من النفايات الورقية مثل: السلال والتيجان والبراويز والمقالم، كل ذلك من أوراق الجرائد والمجلات.

هناك أيضا ورشة "اصنع شيئًا من لا شيء" تم فيها تجميع جميع أنواع النفايات الورقية والبلاستيكية والكرتونية والإلكترونية، وتم التحدث فيها عن النفايات بشكل عام، وكيفية التعامل معها، وأضرار النفايات، وكيفية عملية الفرز التي تتم في مركز معالجة النفايات التابع لوزارة البيئة والبلدية، والطرق الخطأ في عملية التخلص من النفايات على الصعيد الشخصي، وهي عملية الطمر والحرق، ثم بعدها بدأ الجانب العملي وذلك بعرض النفايات التي ستستخدم في إعداد النماذج على الطلاب، وعرض بعض الأفكار المقترحة لعمل نماذج، ومن ثم ترك العنان لإبداع الأطفال من خلال تلك النفايات، وكانت النتائج مبهرة، حيث الابتكارات الرائعة والأفكار الجميلة والرائعة، حيث قام الطلاب بعمل الكثير من النماذج بشكل جماعي متميز ومتقن، مثل الأزهار والصواريخ والسيوف وعلب تعبئة وحافظات نقود وبراويز وطائرات، تلك النماذج لفتت الأنظار بجمال أشكالها، وألوانها الزاهية، فكانت صورة جلية للإبداع في أبهى حُلَّة له وتم تكريم الطلاب على تلك الإبداعات المميزة.

اختيار الالعاب

أخيرا قدمت المدربة فاطمة الزهراء محمود ورشة "اختيار الألعاب عند الأطفال" و ورشة "أهدافي وقيمي في ألعابي" حيث هدفت إلى  التعرف على أهمية الألعاب في حياة أولادنا، التدريب على اختيار الألعاب، معرفة الأهداف من الألعاب،التركيز على مهارات التفكير لدى الأطفال ، صناعة المتدرب لعبته بيديه و تنمية المهارات الحياتية لدى الأولاد مثل: القيادة والتخطيط، وضع الأهداف، وتقبل الآخر، والاتصال والتواصل، والتعارف .

واحتوت الورشتان على نماذج للألعاب الحركية، والعقلية الذهنية، والألعاب الورقية، كما قام المشاركون بصنع نماذج ألعاب تنمي مهارات التفكير لديهم، ومعرفة الهدف منها، مثل: لعبة القطار السريع وأشكال الليغو ولعبة تكوين الأشكال بالخيوط والأحجار، وألعاب التعارف مثل: البطاقات اللاصقة، وصندوق الاستكشاف، ومربع الأشكال الورقية والخشبية، وكرات التصنيف.

 وأكدت المدربة على ضرورة استبدال الألعاب الممتعة التي تعتمد على مشاركة الأسرة أوالأصدقاء في تنفيذها بالألعاب الإلكترونية غير الهادفة، ولهذا عظيم الأثر على مستقبل أولادنا، وعلى مستوى إدراك عقولهم وتنميتها.

 

 

الأحداث القادمة

تابعونا على

حسابات وسائل التواصل الاجتماعي